تعرف على رائد الأعمال مصطفى فايز

0

خاص موقع بزنس السودان – اعداد ياسر عمر 

اليوم سنتعرف سوياً على قصة رائد الاعمال السوداني مصطفى فايز والذي أطلق حديثاً "منصة فريش" لبيع الخضار بأسلوب مبتكر، تعتبر قصته مثال حي لصمود رواد الاعمال في بيئة متقلبة و الإهتمام بالإبتكار و التجديد و الأصرار على النجاح.

في البداية نمدكم بنبذة قصيرة عن الشخصية؟ مصطفى فايز شاب سوداني بعمر 27 عام، تخرج من كلية هندسة ميكانيكا جامعة الخرطوم، وهو من محبي العمل التطوعي و احد المشاركين في منظمة تكافل منذ تأسيسها.

سعيدين مصطفى بالجلوس معك، و نتشرف بإلقاء الضوء على تجربتكم في ريادة الاعمال؟ لنبدأ من قبل تأسيس مشروعك الاول اسمارت ديلفري؟ 

بداية قصتي كانت بكل بساطه رغبتنا للدخول في مجال البزنس عبر سوق الخضار وبالاخص انتاج البطاطس، وجدنا ان السوق يعتمد على السماسرة بشكل كبير حيث يقومون بشراء الانتاج من المزارع ثم يبيعه للتجار في السوق، بحمدالله استطعنا دخول السوق و وفقنا في العام الثاني بتحقيق ارباح جيدة .


ولكن كنا نفكر في كيفية تحقيق معادلة صحيحة للسوق من خلال العمل على توفير خضروات بسعر معقول مقابل تحقيق أرباح جيدة للمزارع وبدأنا بالشراء من المزارعين مباشرة.

ماهو ملخص تجربتكم المميزة في تطبيق اسمارت ديلفري ؟

اسمارت ديلفري تم تأسيسها في بداية العام 2016، وهي عبارة عن تطبيق لطلب الخضروات بسعر السوق المركزي ، واعتمد نموذج العمل فيه بصورة مخالفة لعادة الاعمال حيث بدأنا بالمبيعات قبل الانتاج حيث اتجهنا لمعرفة احتياجات العميل ومن ثم توفيرها له. 

و بفضل الله إستطعنا النجاح في وقت قياسي حيث حققنا 1700 حساب على التطبيق خلال أول يومين فقط و 1000 طلب في 3 اشهر، من ثم شاركنا في منافسات GEW اسبوع ريادة الاعمال العالمي في السودان عبر فعالية Get in the Ring لنحقق المركز الاول في الشركات ضمن middleweight championship ومن هنا تأهلنا للمشاركة في المغرب لنحقق الفوز و بعد ذلك انتقلنا للعالمية عبر مشاركتنا في منافسة الشركات الناشئة بكولومبيا. 

اما عن الاسباب التي ساهمت في عدم استمرار المشروع بعد عامه الثاني بصورة اساسية هو خلاف الشركاء وعدم الاتفاق حول رؤية واحدة، كان المشروع شراكة بين 40 شخص، والحمدالله تعملنا من هذه التجربة الكثير.


بلا شك قصة نجاح مشرفة مصطفى، ساهم ذلك في تدشينكم لمشروعكم الثاني والذي حمل اسم (قفة) ؟ 

المشروع الثاني كان عبارة عن خدمة ديلفري لمحل بيع مباشر للخضروات، وجد مشروع القفة في البداية نجاح معقول وخاصة في التوصيل حيث وصلنا طلبات توصيل كثيرة واصبح للمشروع عملاء دائمين. كانت آلية العمل تتخلص في توفير طلب الزبون خلال 3 ايام .

أطلقتم مؤخرا تطبيق " فريش" حدثنا عن تجربتكم ؟ 

كنا حريصين للاستفادة من تجاربنا السابقة والتعلم من الاخطاء التي أدت لعدم استمرارنا، لذلك يعتبر فريش خلاصة تجارب و استشارات و تخطيط ليأتي المشروع بصورة مرضية لطموحاتنا و تطلعات عملاءنا.

قمنا بتدشين المشروع في اكتوبر 2018 و نجحنا عبر حملة تسويق ناجحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الوصول لعدد 2000 حساب على التطبيق خلال يومين فقط، من الميزات التي يقدمها فريش والتي لم تتوفر في مشاريعنا السابقة اننا نعمل طوال ايام الاسبوع لاستقبال الطلبات و توصيل المنتجات. 


تطبيق فريش يقوم بتوصيل طلبات الخضروات بقيمة ثابتة وهي عبارة عن 15 جنية لمعظم الاحياء السكنية في ولاية الخرطوم و نقوم بتوصيل الطلبات خلال 24 ساعة فقط، كما يمكن طلب الخضروات من خلال الرقم الموحد 4753 كما تتوفر خدمة استرجاع. 

نحن نتطلع لان يكون فريش كسوق موازي لسوق الخضروات التقليدي في المستقبل و ان نحقق معادلة متوازنة من خلال توفير خضروات بجودة جيدة للعملاء و تحقيق ارباح جيدة للمزارعين والمنتجين الذين نتعامل معهم.


كلمة اخيرة تود تقديمها لرواد الاعمال الشباب ؟ 

بكل بساطة اقول انو (الحاجاات ساهلة من البداية) و لكن خوض التجربة صعب لذلك اوصيهم بالصبر لان بيئة عمل ريادة الاعمال ليست سهلة و خصوصا في السودان. 
صحيح لدينا فرص واسعة و لكن النجاح و الاستمرارية هي التحدي الاكبر. 

شاكر لكم في موقع بزنس السودان للاطلالة عبر موقعكم المميز واثمن حرصكم و اجتهادكم في اثراء المحتوى السودني في مجال ريادة الاعمال.