مستقبل التجارة الالكترونية في السودان

0
بقلم وائل مبارك خضر - خاص موقع بزنس السودان 
دبي، الإمارات العربية المتحدة

شهدنا في الاونة الاخيرة إطلاق عدد من منصات التجارة الالكترونية و تطبيقات الهواتف الذكية للمستخدمين السودانيين و تأتي تلك التطورات تماشياً مع ثورة التكنولوجيا والتطبيقات الرقمية حول العالم و التي أصبحت توفر جميع الاحتياجات و الخدمات بكافة أنواعها على شاشة جهاز الموبايل، و تتوفر هذه المنصات كمواقع و تطبيقات على هواتف الاندرويد و الايفون و أصبح معظمها يقدم ميزة الدفع الإلكتروني بخيارات متعددة. 

سنتطرق لبعض أحدث وأهم مواقع البيع و الشراء في السودان: 


احد أحدث المتاجر الالكترونية الذي يمكننا التطرق اليه هي "منصة سواهي" و التي تعد منصة تجارة إلكترونية تعرض جميع المنتجات و الاحتياجات حيث يمكن لكل أصحاب الشركات و رواد الاعمال عرض منتجاتهم بصورة مجانية، ويوفر الموقع صفحة احترافية للتجار لادارة عملية المبيعات و المنتجات على الموقع . 


يعتبر معروض منصة سوق رقمي على الانترنت لعدد كبير من المنتجات مثل الالكترونيات، الازياء، الاعمال الفنية، الكتب، المنتجات المنزلية، الاعمال اليدوية و العطور عدا الكثير من المنتجات المتنوعة و تعتبر المنصة وجهة مثالية للمبدعين و اصحاب المشاريع الصغيرة لبيع منتجاتهم. و شهد معروض دمج شركتين وهي معروض دوت كوم وشركة سوداهوستينغ واصبحت Simpay وهي خدمة متخصصة في حلول الدفع عبر الهاتف جزءا من معروض وفق هذه الصفقة منذ يناير 2018. 


يعد موقع بلاتفورم الالكتروني واحد من مواقع التجارة الالكترونية السودانية الحديثة والذي دشن خدماته في الربع الاخير من العام السابق، يهدف الموقع الى بيع منتجات البائعين السودانيين من خلال إيجاد منصة موحده تجمعهم وتساعدهم على تسويق منتجاتهم بشكل أكثر احترافية وموثوقية. 


منصة يا زول المتخصصة في البيع و الشراء و التي تتضمن ايضا خدمة اختيار منتجات من الموقع العالمية مثل امازون و تسليمها في السودان لصاحب الطلب وهو من المنصات التي دشنت منتصف العام 2017. 


تعد منصة سوق السودان احد أهم مواقع التجارة الالكترونية و التي تعتبر أكبر مجتمع إلكتروني للبيع و الشراء في السودان ويقدم الموقع خدمات متعددة من ضمنها ايضا تصفح كل اعلانات العقارات, السيارات, إلكترونيات, ,مستلزمات منزلية, مستلزمات المرأة و الطفل و الرجل, الوظائف و غيرها. ووقد وصل عدد متابعين صفحتهم علي الفيس بوك 42 ألف مستخدم. 

يأمل اصحاب هذه المنصات في مستقبل مشرق بعد رفع العقوبات الامريكية على السودان خصوصاً ان جانب كبير من البرامج و التطبيقات في مجال الدفع الالكتروني يتطلع الى تطوير الدفع الالكتروني خدمات الدفع الإلكترونية العالمية مثل PayPal وبطاقات الإئتمان العالمية والتي مازالت غير متاحة في السودان و لكن حالياُ تتوفر حلول دفع الكتروني بديلة بصورة ناجحة منها امكانية الدفع عبر رصيد الهاتف و امكانية الدفع عبر كروت شحن مخصصة للدفع الالكتروني. عدا ذلك يلجأ اصحاب كثير من المنصات الى توفير خيار الدفع عند الاستلام و التي يستخدمها معظم مطوري تطبيقات الخدمات مثل تطبيقات طلب الوجبات و شراء المنتجات في الخرطوم. 

يقول المهندس اشرف التوم المتخصص في التجارة الالكترونية و مؤسس منصة سواهي: 

( يتميز الدفع الالكتروني بكثير من المميزات اهمها الحماية والامان، السرعة والدقة و بجانب انه يخدم اقتصاد البلاد عبر فتح اسواق رقمية قد تدر ملايين الدولارات على القطاع ، ويعتبر تحول رقمي مفيد لجميع الأطراف. كما يجب الاشارة الى ان هناك وعي كبير من المستخدمين الشباب بادوات الدفع الالكتروني وكيفية الاستفادة منها فقط يحتاجون لمزيد من الثقة بين المؤسسسات الحكومية و الجهات المزودة للخدمة لديهم ). 

ويواصل اشرف التوم : ( عندما اسسنا سواهي وضعنا في الاعتبار أن لا تكون منصة سواهي حصرية علي السودانيين داخل السودان فقط بل منصة مفتوحة لجميع المستخدمين في السعودية و الامارات و قطر ، وقد نجحنا في ذلك بما لدينا من شراكات بناءة لخدمة الجميع بكفاءة عالية حيث تتوفر عبر الموقع امكانية الدفع عبر الجنيه السوداني و الريال السعودي و الدرهم االاماراتي و الريال القطري . و لدينا خطط طموحة للتربع على عرش التجارة الالكترونية في السودان و منه الى الدول الاخرى ). 

يجدر الإشارة إلى أن هنالك عدد من المشاريع البناءة بين وزارة الاتصالات و بنك السودان المركزي لتطوير وسائل الدفع الالكتروني و اجازة التوقيع الإلكتروني من أجل توفير الأمان في عمليات الدفع الإلكتروني مما يسمح بتطوير هذا القطاع و يسمح بأن تزدهر حركة البيع و الشراء على الانترنت وقد شهدنا مؤخرا وقبل ايام اكتمال أول صفقة من نوعها عبر نظام التداول عن بعد من خلال استخدام تطبيق الهاتف الجوال في سوق الخرطوم للأوراق المالية "بورصة الخرطوم". 

و تعتبر عائدات معاملات التجارة الالكترونية في المنطقة ذات عوائد مرتفعة تساهم في النمو الإقتصادي حيث بلغ حجم التعاملات في التجارة الإلكترونية في السعودية ما قميته 8 مليار دولار في بنهاية 2017 والتي تعد أحد اكبر الاسواق في المنطقة وتليها كل من الامارات و مصر. 

يوميا يشهد قطاع التجارة الإلكترونية انضمام مبرمجين و مطورين و اصحاب افكار ابداعية يتطلعون لمستقبل مشرق عبر تدشين مشاريعهم و شركاتهم الخاصة في هذا القطاع والاستفادة من هذا السوق الواعد والذي يتطلب مزيد من الاهتمام و التسهيلات من الدولة باعتباره قطاع ناشئ سيكون له مستقبل زاهر يسهم في نمو اقتصاد البلاد.