التمويل الجماعي، حل التمويل الأمثل للأفكار الريادية

0

مقال بقلم أسامة محمود

لا يخفى عليكم أن الشركات الناشئة تعد من أهم ركائز الاقتصاد ودعائمه، لما توفره من تدفق للعملات الصعبة ولما تخلقه من فرص العمل مما يسهم في الحد من البطالة، حيث تولي الكثير من الدول خاصة دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية اهمية كبيرة لهذه الشركات بحيث توفر لها المناخ الاستثماري اللازم لتطورها.

وتعد الولايات المتحدة الامريكية من اكثر الدول الرائدة في هذا المجال، حيث يعتبر وادي السيلكون (Silicon valley) في كليفورنيا مقراً للعديد من الشركات الناشئة والتي تبحث عن فرص استثمارية، ولا يقتصر الامر فقط على الشركات الامريكية، بل ويضم الوادي شركات من كافة انحاء العالم.

لكن وبالرجوع للواقع الإستثماري في السودان فهو لا يختلف عن الواقع في كثير من دول العالم الثالث، حيث تعد فرص الحصول على تمويل لفكرتك الناشئة امراً صعباً بل ومستحيلا في أغلب الاحيان .ويمكن حصر الاسباب في غياب ثقافة الاستثمار في المشاريع الجديدة (مشاريع التكنولوجيا والمشاريع الابداعية والابتكارية) مرورا بعدم توفر صناديق استثمارية وحاضنات اعمال كافية، الامر الذي يدفع الكثير من اصحاب الافكار الريادية الى اللجوء الى البنوك من اجل تمويل افكارهم، حيث تشترط هذه الاخير توفر الضمانات اللازمة والتي هي في الغالب لا تتوفر.

ويعد التمويل الاصغر أحد المشاريع التي تعول عليها الدولة في مجال تمويل الشباب، الا ان متطلبات التمويل عبره لا تتماشى مع طبيعة المشاريع الحديثة (المشاريع التقنية والتكنولوجيا والمشاريع الابداعية والابتكارية) فأغلب المشاريع التي تحصل على قروض التمويل الاصغر هي مشاريع يمكن وصفها بالتقليدية (ركشات ، مواتر نقل، حظائر دجاج ... الخ)

في ظل هذه العوامل والمشاكل المذكورة تصبح عملية الحصول على التمويل منوطة بالاجتهادات الفردية التي يقوم بها أصحاب الافكار الريادية والتي تعتمد على شبكة علاقاتهم الخاصة .حيث لاتعد هذه الوسيلة من الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها دائما، اذ انها وكما اسلفنا تعتمد على شبكة العلاقات

هنا يبرز التمويل الجماعي كوسيلة لتجاوز هذه الاشكالات حيث تقوم فكرة التمويل الجماعي في الاصل على ان يشترك عدد من الاشخاص في تمويل نشاط معين .هذا النشاط يمكن ان يكون نشاطا ربحيا او نشاطا غير هادف للربح .حيث يحصل الممولون اذا كان النشاط غير ربحي على هدايا بحسب تمويلهم ويحصل الممولون في حالة النشاط الربحي على اسهم من المشروع ، ايضا على حسب مقدار التمويل.

والتمويل الجماعي لا يعد من الافكار الحديثة اذ تم تطبيقه في كثير من البلدان في شكل مواقع على الانترنت منها منصة كيك استارت ومنصة ذومال وغيرها.

وتعد منصة التمويل الجماعي (الجلابي.كوم) من اوئل منصات التمويل الجماعي في السودان حيث تلعب المنصة دور الوسيط بين اصحاب رأس المال واصحاب المشاريع الريادية، كما تقدم برامج توعوية وتثقيفية في مجال ريادة الاعمال، و يمكن الاطلاع على انشطة المنصة عبر صفحة المنصة على موقع الفيس بوك
https://www.facebook.com/groups/aljalabi

و من المتوقع أن ترسخ المنصة لمفهوم التمويل الجماعي في السودان، وتجعله أحد وسائل التمويل التي يلجأ اليها الشباب، خاصة وانه يتماشى مع ثقافة النفير والدعم المتبادل التي يتمتع بها السودانيون.و يمكن للراغبين زيارة الموقع الالكتروني للمنصة الذي سيتم اعادة اطلاقه بنهاية الشهر الحالي بعد اجراء بعض التحديثات
.