مقال: تعريف وتنظيم إدارة المنشآت الصغيرة والمتوسطة بقلم د.الصادق إدريس

0
أولاً: مقدمة:
المنشآت الصغيرة والمتوسطة هي العمود الفقري لأي اقتصاد لأنها مصدر رئيسي لفرص العمل وتنويع الأنشطة الاقتصادية والابتكارات التقنية ، وإدراكاً لأهمية هذا النوع من المنشآت ، فإن معظم البلدان قد وضعت آليات من خلال تسهيل الإجراءات التنظيمية وتقديم الدعم والحوافز المالية لتعزيز نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ثانياً: وضع تعريف معتمد للمنشآت الصغيرة والمتوسطة
معنى مُنْشَأَةُ في اللغة: مكان للعمل أو الصناعة يجمع فيه الآلات والعمال وفي الاصطلاح المنشاة وحدة اقتصادية لإنتاج سلعة أو خدمة.

إن أغلبية الدول ذات التجارب العريقة في مجال دعم وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بدأت خططها في تلك المجالات بوضع تعريف معتمد ومفصل حسب نوع النشاط لتلك المنشآت ونستعرض فيما يلي ما اعتمدته التجربتين اليابانية والأمريكية في تعريف تلك المنشآت:

جدول يوضح تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة في اليابان حسب أوجه النشاط
أوجه النشاط
المشروعات الصغيرة والمتوسطة
المشروعات الصغيرة جداً
رأس المال
عدد العاملين
المشروعات الصناعية والتعدين والنقل والإنشاءات
100 مليون ين فأقل
300 عامل فأقل
20 عاملاً فأقل
المشروعات التجارية والخدمية :



- تجارة الجملة
30 مليون ين فأقل
100 عامل فأقل
5 عمال فأقل
- تجارة التجزئة
10 مليون ين فأقل
520 عاملاً فأقل



جدول يوضح تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة في أمريكا حسب أوجه النشاط
مجال النشاط
التعريف
تجارة التجزئة
إيرادات المبيعات السنوية أقل من مليوني دولار
الخدمات
إيرادات المبيعات السنوية أقل من مليوني دولار
تجارة الجملة
إيرادات المبيعات السنوية أقل من 8.5 مليون دولار
الإنشاءات
الإيرادات السنوية أقل من 5 ملايين دولار (متوسط الثلاث سنوات المالية السابقة)
التصنيع
بصفة عامة عدد العمال أقل من 250 عاملاً ولكن يمكن أن يصل إلى 1500 عامل في بعض الصناعات اعتماداً على مستوى الصناعة.

فالبنك الدولي على سبيل المثال يعرف المشروعات الصغيرة والمتوسطة باستخدام معيار عدد العمال والذي يعتبر معياراً مبدئياً ، وتعتبر المنشأة صغيرة إذا كانت توظف أقل من 50 عاملاً ، وهناك العديد من دول العالم التي تستخدم هذا المعيار لتعريف المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، ففي الولايات المتحدة الأمريكية ،ايطاليا وفرنسا تعتبر المنشأة صغيرة ومتوسطة إذا كانت توظف حتى 500 عامل ، في السويد لغاية 200 عامل ، في كندا واستراليا حتى 99 عامل ، في حين أنها في الدنمارك هي المنشأة التي توظف لغاية 50 عاملاً ، إن استخدام عدد العمال لتعريف المنشآت الصغيرة والمتوسطة يمتاز بعدد من المزايا فهو يسهل عملية المقارنة بين القطاعات والدول كذلك هو مقياس ومعيار ثابت وموحد Stable Yardstick خصوصاً أنه لا يرتبط بتغيرات الأسعار واختلافها مباشرة وتغيرات أسعار الصرف و من السهولة جمع المعلومات عن هذا المعيار، وهناك دول أخرى تستخدم حجم رأس المال لتعريف المشروع الصغير والمتوسط ، مما يؤدي الى صعوبة المقارنة بين هذه الدول لاختلاف أسعار صرف العملات



ثالثاً : تنظيم وإدارة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة:
        بدأت معظم التجارب التنموية الناجحة في مجال دعم وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة بإقامة جهة يناط بها تنظيم و وضع الخطط والبرامج التنموية لهذه المنشآت والإشراف على تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع مختلف الأجهزة الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة.
        ونستعرض فيما يلي الأشكال المختلفة للكيانات المستقلة التي عهد إليها بإدارة وتنظيم أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجموعة من التجارب الدولية:
1-     الوزارة الفيدرالية: استخدمت الولايات المتحدة شكل الوزارة الفيدرالية لتنظيم هذا القطاع وتسمى وزارة منشآت الأعمال الصغيرة SBA ، وقد تأسست بموجب ميثاق المنشآت الصغيرة ولديها مكتب خاص يسمى مكتب معايير الحجم ، وتضع الوزارة تعريف المشروعات الصغيرة وتحديد متطلبات الحجم على مستوى كل قطاع وتعيد التقييم كل فترة تبعاً لتطورات الاقتصاد الأمريكي.
2-     إدارة تابعة لوزارة: يتم تنظيم القطاع في كندا من خلال إدارة تابعة لوزارة الصناعة الكندية هي التي تحدد تعريف المنشآت الصغيرة وتقدم مختلف الاستشارات التي يحتاجها القطاع على المستوى العام ومن خلال مكاتب إقليمية ، وعند تغيير التعريف يتم ذلك بمشاركة المنظمات المعبرة عن مصالح أصحاب المنشآت الصغيرة لكي تأتي التعديلات معبرة عن متطلبات أصحاب تلك المنشآت.
3-     جهاز قومي: تنظم الهند القطاع من خلال الجهاز القومي للصناعات الصغيرة الذي يتولى إعداد وتنفيذ السياسة القومية وتعظيم دور القطاع في الاقتصاد الهندي ويستهدف الجهاز تحقيق هدفين هما تقليل الفوارق بين الولايات والأقاليم الاقتصادية في الهند وخلق فرص عمل للحد من البطالة وإعادة صياغة القوانين لصالح المشروعات الصغيرة وتقديم الدعم المادي والفني لها.
4-     هيئة عامة : أنشأت كوريا لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة هيئة تدعيم الصناعات الصغيرة والمتوسطة عام 1961م تتولى وضع السياسات الاقتصادية المرتبطة بتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، كما تتولى إنشاء المدن والمجمعات الصناعية وتقديم الخدمات الاستشارية الفنية والإدارية وتوجيه الصناعات الصغيرة والمتوسطة إلى التصدير.
5-     الصندوق : أنشأت مصر الصندوق الاجتماعي  للتنمية عام 1991م كهيئة يناط بها دعم المشروعات الصغيرة وحل مشكلة البطالة من خلال تعبئة الموارد المالية والفنية العالمية والمحلية لتهيئة الشباب لاقتحام مجال العمل الخاص ، من خلال تأهيله فنياً ودعمه مادياً بمتطلبات البدء في مشروعات صغيرة جداً تستوعب نسب متزايدة من البطالة.
6-     مكتب : تمثل برنامج دعم حكومة سنغافورة في صدد مكتب المشروع الصغير مع تقديم مائة مليون دولار كنقطة بداية لتشجيع تنمية المشروعات الصغيرة ويتولى المكتب العمل على تحسين مستويات الإدارة بالمنشآت الصغيرة وتنمية وتحديث التكنولوجيا بها وتقديم الخدمات الاستشارية الفنية والإدارية ، إضافة الى تقديم المساعدات والتسهيلات الائتمانية.
ولا يمكن في هذا الصدد إغفال التجربة اليابانية التي اعتمدت على إصدار تشريع تثمل في سن قانون يشجع  على تحديث الصناعات الصغيرة بهدف مسايرتها لحالات التغيير في البيئة الاقتصادية ، ومن خلال هذا القانون وضعت خطة للتحديث وتم تخصيص أشكال متنوعة من المساعدات لتحديث الصناعات الصغيرة بحيث تتكامل مع الصناعات الكبيرة.

تطالعون الجزء الثاني من المقال غداً الاربعاء بمشيئة الله

د. الصادق إدريس أحمد
 مستشار اقتصادي
تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة
الرياض - السعودية
00966502438831

Elsadig1968@gmail.com