منصة تقويم الخرطوم توقع اتفاقية تزويد محتوى مع تطبيق وين فايندر

0

خاص موقع بزنس السودان
18 اكتوبر 2017
أعلنت منصة تقويم الخرطوم عن توقيعها اتفاقية تزويد محتوى مع موقع و تطبيق وين فايندر عبر خدمة  "وين ايفنتس" و التى تهدف لربط جمهور مدينة الخرطوم بالفعاليات و البرامج, و وسيلة للتواصل مع الجمهور المهتم بالفعاليات عبر أدوات المنصة المختلفة.

وتعتبر منصة تقويم الخرطوم دليل رقمي متخصص في تسويق فعاليات الخرطوم وقد ساهم في الترويج لاكثر من 800 فعالية في اقل من عامين و يتابعه أكثر من 13000 شخص على مواقع التواصل الاجتماعي و بمقتضى هذه الاتفاقية ستقوم المنصة بتزويد تطبيق وين فايندر بأخبار الفعاليات بصورة يومية.

و تعتبر "وين" أول منصة رقمية سودانية للبحث عن المواقع واختيار أفضل الأماكن بناء على تقييمها و تعمل على تسهيل التواصل بأصحاب المحلات والأعمال عبر تطبيق الهاتف الذكي المتاح للتحميل على اجهزة اندرويد.

و قال عمر حمدي مؤسس منصة وين بهذه المناسبة : )فريق تطبيق وين سعيد جدا بتوقيع اتفاقية التعاون الايجابي مع منصة خرطوم كالندر، و متحمسين جدا لتقديم كل الفعاليات بطريقه مختلفه و مبتكره ).


كما قال الوليد أحمد المؤسس المشارك في منصة تقويم الخرطوم: (نهدف في تقويم الخرطوم عبر التسويق للفعاليات الى توسيع دائرة الجمهور الذي يرغب في حضور الفعاليات بمثل هذه الاتفاقيات البناءة، سعيدين بشراكتنا مع تطبيق وين، و نعمل على بذل مزيد من الجهود من اجل تجويد خدماتنا بما يتناسب مع طموح المتابعين و غايتنا في اثراء الحراك الثقافي و المعرفي في السودان).


مقال: هل يلحق الشباب العربي بالاقتصاد العالمي المتسارع!

0


بقلم المستشار عمرو زكريا عبده

قبل خمسة وعشرين عاما، سقط جدار برلين، مما أدى إلى إنهاء الاتحاد السوفيتي ونشوء "النظام العالمي الجديد" كما وصفها جورج بوش خلال خطابه أمام الكونغرس الأمريكي في عام 1991. ونتيجة لذلك، فإن العديد من البلدان، وخاصة في المنطقة العربية، فقدت مكانة سياسية كبيرة وقيمة إستراتيجية، حيث لم تعد هناك حاجة لتخطي المقياس بين القوتين العظميين في ذلك الوقت.

إن الوضع الجديد المتقلص وضع العديد من البلدان على طريق التحول إلى دول فاشلة، حيث لم تعد تدور في إطار نظام منظم يملي العديد من سياساتها؛ المحلية والأجنبية على السواء. وكان ذلك أيضا نشأة التدهور السريع في الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية لمعظم البلدان العربية مع بعض النجاحات الشاذة التي عثر عليها في منطقة مجلس التعاون الخليجي.

وهذا أمر مهم لأن 60 في المائة من سكان العالم العربي يقل عمرهم عن 25 عاما، وتبلغ نسبة البطالة بين الشباب 51 في المائة في بعض البلدان، وفقا لتقرير البنك الدولي. والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن البطالة هي الأعلى بين المجتمع الأكثر تعليما، نتيجة للاقتصادات المغلقة التي تعتمد على القطاع العام وأنظمة التعليم التي عفا عليها الزمن.
وفي الوقت نفسه، قام العديد من قادة الصناعة والتجارة العالميين مثل كوريا الجنوبية وماليزيا والهند، الذين لديهم مؤشرات أداء رئيسية مماثلة مقارنة بالعديد من البلدان العربية في الخمسينيات والستينات، بتطوير اقتصادات حديثة مبتكرة وقيمة مضافة من خلال الصناعات المتقدمة ونظم التعليم القوية. ومن ناحية أخرى، ظلت الدول العربية من منتجي السلع الأساسية المتدنية الذين يحدون من دورهم في أن يكونوا مستهلكين لكل شيء تقريبا، بل وثقافة حتى في الثقافة، وفي هذه العملية يهدرون عوائد ديمغرافية قيمة.

واليوم، يتطور العالم بمعدل أسرع نحو اقتصاد التكلفة الحدية صفرية مدفوعا بتقنيات التخريبية مثل بلوكشين، والروبوتات المتقدمة، والطائرات بدون طيار، والذكاء الاصطناعي. فالجمعيات التي لا تستطيع أن تتطور معها ستتوقف عن أهميتها، الأمر الذي سيزيد من أهميتها ومن ثم قدرتها على تشكيل مصائرها. ومن ثم فإن التغيير الجذري سيكون أن القرن الحادي والعشرين قد يشهد تطور الجنس البشري نفسه. ويجري البحث في الوقت الحاضر عن قدرة جسم الإنسان على التطور بحيث يمكن أن يعيش في ثاني أكسيد الكربون عالية، وانخفاض بيئة الأكسجين التي من شأنها أن تسمح للبشر للعيش في المريخ في هذا القرن.

سوف يكون عالمنا متغيرا بشكل كبير، ولن يكون معظم الشباب العربي فرصة ليكونوا مشاركين منتجين وفعالين فيه، طالما أنهم يتلقون تعليما أدنى وأن ينظر إليهم على أنهم "مشكلة" من قبل حكوماتهم، والمستهلكين من قبل الشركات متعددة الجنسيات، ومدفع الأعلاف من قبل القوى العالمية والجماعات المتطرفة ذات المصالح الجيوسياسية في المنطقة.

وعلى الحكومات العربية والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية أن تعمل معا لضمان أن يكون لشبابها مكان في الاقتصاد الجديد الذي يتشكل بسرعة كبيرة. ويجب أن يكونوا مسلحين بالأدوات اللازمة للمشاركة بفعالية وتقديم مساهمات إيجابية في هذا العالم المتطور بسرعة، لأنهم إذا لم يفعلوا ذلك، فإن العالم سيجد نفسه يتعامل مع منطقة الشرق الأوسط أكثر تقلبا، مما يؤدي إلى مشكلة أكبر للاجئين و عالم أقل أمنا وسلاما. وهذا سيكون فرصة ضائعة لنا جميعا لأننا لن نتعرف أبدا على من كان من الممكن أن يكون ابن خلدون أو الفارابي أو ابن الهيثم أو العديد من عظماء العرب الذين لا يحصى والذين كانت مساهماتهم، أثر كبير على تقدم البشرية حتى اليوم.






عمرو زكريا عبده
مستشار الأسواق العالمي في قطاع الخدمات المالية
عضو المجلس الاستشاري بالجامعة الامريكية بالامارات
المؤسس المشارك بمؤسسة ماركت تريدر اكاديمي بالولايات المتحدة
مدرب خبير و متحدث في عدد كبير من المؤتمرات الاقليمية و العالمية

كتاب متعاون بمجلة نيوزيوك الامريكية المعروفة

الاعلان عن اسبوع ريادة الاعمال العالمي في السودان GEW 2017

0

الخرطوم السودان – 08 اكتوبر 2017

أعلن مجتمع الابتكار و ريادة الاعمال IEC  عن تنظيمه النسخة الرابعة على التوالي  لفعالية "أسبوع ريادة الاعمال العالمي في السودان" و التي تعد واحد من أكبر الفعاليات التي تحتفي بالمبدعين و المبتكرين و اصحاب الشركات الناشئة و الافكار ورواد الاعمال في السودان و سيقام في الفترة من الثاني عشر و حتي التاسع عشر من نوفمبر.

و تعد الفعالية  إحدى مبادرات الشبكة العالمي لريادة الاعمال والتي تهدف الى دعم و تشجيع الافكار و الابتكار و تعزيز الاستقرار الاقتصادي في جميع انحاء العالم وخلق مشاريع جديدة وواعدة، خلال أسبوع واحد من كل نوفمبر يشترك حوالي 160 دولة في إقامة الآلاف من الفعاليات بهدف دعم و إلهام الملايين لدخول عالم ريادة الأعمال  و سيساعد ذلك رواد الاعمال في تشبيكهم مع موجهين ومدربين و مستشمرين وخبراء ومختصين كما سيتم توفير فرص مشاركات خارجية باسم السودان.

و قال معتز محمد نور بهذه المناسبة: (يسعدنا الاعلان عن اسبوع ريادة الاعمال العالمي في السودان، يتميز هذا العام بتنظيم مؤتمر عينك 2017 لأول مرة في السودان لدعم مشاريع و أفكار الطلاب بالتعاون معشبكة الإبتكار العربية AINAC  و الذي سيكون يومي 9 و 10 من شهر نوفمبر، كما سيتم اصدار عدد من التقارير و النشرات المتخصصة منها تقرير بقائمة افضل الشركات الناشئة في السودان، بالاضافة الى عدد من البرامج التدريبية و الجلسات الحوارية سيتم تنظيمها في الجامعات و عدد من الولايات سيتم الاعلان عنها قريباً)




و يشمل اسبوع ريادة الاعمال تنظيم كل من مسابقة ريادة الاعمال الزراعية Future Agrochallenge Sudan، مسابقة اصعد للحلبة Get In The Ring Sudan، يوم رائدات الاعمال العالمي Women Entrepreneurship Day ، فعالية ستارت اب ويكند التعليمية Startup Weekend Khartoum،  فعالية ستارت اب قرايند الحوارية Startup Grind Khartoum، تحدي كأس السودان Challenge Cup Sudan و فعالية ستارت جونيور Startup junior.

الحدير بالذكر ان التسجيل للفعاليات متاح عبر موقع مجتمع الابتكار و ريادة الاعمال لكل اصجاب المشاريع و الشركات الناشئة في السودان، كما يمكن التواصل و الاستفسار عبر صفحتهمعلى الفيس بوك و حسابات التواصل الاجتماعي المختلفة.

أفضل الشركات الناشئة للعام 2017 – دعوة للمشاركة

0


بيان صحفي –08  اكتوبر 2017
الخرطوم، السودان

أطلق مجتمع الابتكار و ريادة الاعمال بالتعاون مع موقع بزنس السودان منافسة لاختيار افضل الشركات الناشئة في السودان للعام 2017 وستكون المشاركة مفتوحة لكل رواد الاعمال السودانيين واصحاب الشركات و المشروعات الناشئة حتى الخامس عشر من اكتوبر و تهدف المنافسة لاصدار تقرير متخصص لقائمة افضل الشركات الناشئة.

سيتم الاعلان عن قائمة افضل الشركات الناشئة ابان اسبوع ريادة الاعمال العالمي في السودان Global Entrepreneurship Week – SUDAN حيث يتم إصدار تقرير متخصص لكل وسائل الاعلام المحلية و الاقليمية و الدولية و يهدف التقرير لتسليط الضوء على تلك الشركات الناجحة و المساهمة في دعم و إثراء حركة ريادة الاعمال في السودان.

و بهذه المناسبة قال معتز محمد نور المدير التنفيذي لمجتمع الابتكار و ريادة الاعمال: (سيتم اعلان نتائج المنافسة ضمن اسبوع ريادة الاعمال العالمي في السودان المقرر في نوفمبر القادم، نتمني التوفيق لكل الشركات المشاركة، كما اود ان ابدي سعادتي بشراكتنا الاعلامية مع موقع بزنس السودان للمساهمة في عكس النشاطات و الفعاليات بما يشمل من اخبار و تقارير متخصصة)

و بهذه المناسبة قال وائل مبارك مدير موقع بزنس السودان: (نسعد بشراكتنا مع مجتمع الابتكار و ريادة الاعمال في السودان باعتبارهم الداعم الاكبر للقطاع، و نتطلع بكل امل بأن تحظى هذه المنافسة باهتمام جميع الشركات و ذلك لاهمية التقرير الذي ينتشر بناءا على تقييم نتائج  المنافسة و سيكون شبيه بتقارير مجلة فوربس الشرق الأوسط السنوية و سيتم اصداره بصورة سنوية)

وسيتم اختيار أفضل الشركات المشاركة بناءاً على معايير محددة من قبل لجنة تحكيم متخصصة بأشراف منظمة مجتمع الابتكار و ريادة الاعمال و متابعة موقع بزنس السودان، و سيتوفر التقرير باللغتين العربية والانجليزية و سيكون متاح لكل المؤسسات الاعلامية و الصحفية و كل المهتمين بقطاع ريادة الاعمال.


لقاء مع رائدة الأعمال وفاء الامين و تجربة نادي زول وزولة

0


خاص بزنس السودان –7  اكتوبر 2017
حوار : وائل مبارك خضر

نستضيف عبر موقع بزنس السودان رائدة الاعمال وفاء الأمين لتناول تجربتها في تأسيس نادي زول وزولة الاجتماعي و الذي استطاع صنع حراك و تأثير كبير وسط الشباب حيث نجح النادي خلال عامين من تأسيسه بتدريب أكثر من 1200 شخص و استضافة 40 فعالية ثقافية، وقد كان المركز يشهد زيارة و حضور قرابة 500 شخص شهرياً، كما عمل على دعم و استضافة 5 شركات ناشئة. وقد حاز النادي على المركز الأول لجائزة "أيوا ممكن" في 2016 من شركة سودانى لافضل المبادرات في السودان، كما نال المركز جائزة توني الوميلو لريادة الاعمال في 2017 كأحد افضل المشاريع الريادية في افريقيا.

- تعريف بسيط عن وفاء الامين



اسمي وفاء شعيب حمزة الأمين، نشأت و تررعت في ايرلندا وجئت للسودان لدراسة الطب، بدأت تأسيس مؤسسة زول و زولة الاجتماعي بعد انتهائي من دراسة الماجستير، على نطاق التخصص انا شغوفة بمجال الصحة العامة وتنمية المجتمع و دور التكنولوجيا لتطوير و تحسين الحياة، حاليا عدت الى أوروبا لدراسة الدكتوراة في مجال الصحة العامة.


- حدثينا عن تجربتك في تأسيس النادي .. ما هي المصاعب التي واجهتكم في التأسيس؟

في البداية عندما وددت تأسيس نادي زول و زولة كان لدى افكار كثيرة و شغف كبير كنت احلم بأن اجعل النادي مصدر دافع ايجابي للناس و أن يساهم في تطوير مقدرات الشباب، شخصياً كان التعليم محور اساسي للفكرة و كنا نخطط لعقد سلسلة من الورش و الفعاليات للشباب بصورة دورية، وبينما نحن في طور التخطيط و التأسيس تلقينا دعم ايجابي ومعنوي من البعض لفكرة النادي كما تلقينا كثير من الكلام السلبي حول المشروع و الاسباب المتوقعه لعدم نجاحه في السودان و كان ذلك اول تحدي واجهته، و قد قابلت ذلك بالاصرار و الاستمرار في العمل و العطاء لانه ليس من عاداتي الاستسلام بسهولة.

التحدى الثاني كان في توفير تمويل للمشروع و قد ساهم والدي في توفير الدعم الاساسي للانطلاق حيث نجحنا بتدشين النادي رسمياً في اكتوبر  2015. حينها بدأنا نواجه المصاعب الحقيقية حيث كان علينا فهم السوق جيداً و استخدام تقنيات و مهارات التسويق المتوفرة لدينا لان المركز كان مشروع ريادي اجتماعي و ليس مركز خيري، كما كان علينا التركيز حول مفهوم دورنا و مهامنا وماذا سنقدم لعملائنا، و ايضاً واجهت بعض التحديات مثل صيانة المركز و الحفاظ على نظافته وامداد الكهرباء و المياه و غيرها من التفاصيل التي لم تكن في بالي و قد كلفت كثير من الزمن و الجهد. كما كان على الاهتمام بفريق العمل بأعتباره جوهر الاستمرارية للمشروع و كان على كقائدة مدهم بالحماس و الايجابية و الحرص على تمليكهم المهارات و الشغف اللازم حتى ينفذوا المهام الموكله اليهم.

- كيف ترين تأثير النادي على الشباب من وجهه نظرك؟

يعد عام من التأسيس أصبح نادي زول منصة اجتماعية للشباب يحتفى بهم و بانجازاتهم، و منصة تعليمية و اجتماعية و تنموية، شهد المركز زيارة الآلاف من الزوار. و اعتقد انه ساهم في التأثير في حياة الكثيرين و لكن التغيير الحقيقي و التأثير الذي شاهدته كان في من يأتي الينا بغرض مساعدته في امتلاك معرفة محددة أو تطوير مهارة معينة، كان المركز ملاذ لكثير من الرجال و النساء الذين يودون تغيير وظائفهم أو الذين يودون الحصول علي نتائج مميزة على المستوي الاكاديمي. كانوا يحلمون بالانضمام للبيئة التي تساعدهم في تحدياتهم و اكتشاف مهاراتهم وكان هذا محور  قيمنا و دورنا في المجتمع. خلقنا الكثير من الصداقات و العلاقات و نحن الآن ندعم بعضنا البعض.

- ما هي الاسباب التي دعت الى توقف النادي في الاونة الاخيرة و هل سيعاد افتتاحه؟

قمت بأغلاق النادي لعدد من الاسباب ..

اولاً: قمنا بتقييم عملنا و مراجعة هامش أرباحنا، القاعدة تقول ان كل المشاريع في العالم تحتاج مقاييس و أدوات واضحة للنمو، بينما كنا نحقق نمو كبير في نطاق ارتقاع عدد زوار المركز و الأثر الاجتماعي كنا نواجه عجز مالي لتأمين استمرارية المشروع، و عندما قمنا بزيادة قيمة الاشتراك في الدورات و الفعاليات اصطدمنا بواقع ان معظم عملائنا من طلاب الجامعات الذين لا يمتلكون المال الكافي. فاذا قمنا بتغيير الفئة المستهدفة للنادي و التركيز على جمهور مختلف كنا سنخسر هويتنا و قيمنا التي اسسنا عليها النادي.

ثانياً: اكتشفنا اننا نقوم بعدد كبير من الانشطة و الفعاليات في وقت واحد. لذلك قمنا بعمل استبيان للعملاء وكانت النتائج ان  جمهور النادي يحبذون فعاليات التدريب و التنمية الذاتية كأكثر الفعاليات المرغوبة لذلك كان علينا مراجعة جميع الانشطة.

 ثالثاً: هنالك المئات من الناس الذين لم يستطيعوا الوصول الى النادي او الاستفادة من الفعاليات التي نقدمها نسبة للبعد الجغرافي او إلتزامهم بوظيفة او عدم علمهم بالفعاليات.
لذلك احسست ان الوقت قد حان للتغيير. و قررت عمل رؤية و استراتيجية جديدة للنادي وصنع مسار جديد لتحقيق اهدافنا .و بأعتبار ان التعليم هو محور عملنا فأننا نتطلع لتقديم ذلك عبر منصة رقمية كأفضل استراتيجية أكثر استداماً.

-  ما هي نصائحك لرواد الاعمال السودانيين؟

أولا : يجب ان يكون رواد الاعمال في حالة تفكير و أبتكار دائم لرسم خططهم و احلامهم، و معرفة ما هو الابتكار و التغيير الذي سيحققه مشروعهم، ولابد ان تنبع الافكار من حوجة حقيقية للمجتمع و البلد، واعتقد ان مشاكل العالم اليوم ستحلها مشاريع رواد الاعمال الشباب.

ثانياً: دائما ما تفشل المشاريع الناشئة بسبب فقدانها للخطط الاستراتيجية طويلة المدى ومفتاح ذلك هو الصبر و الصمود لان النجاح لايأتي من السنه الاولي.

 ثالثاً: لا تقلل ابداً من تكاليف ميزانية اطلاق البزنس لابد ان يتم الترتيب لذلك جيداً. كنت دائماً ما اجد نفسي في حاجة لضعف الميزانية التي خططت لها، و قد تكون تلك معاناة علي نطاق الدولة، لان السودان ليس به نظام تمويل فعال و مبتكر لدعم الشركات الصغيرة و الناشئة، يجب علينا كرواد اعمال ان نفهم ان توفير التمويل ليس مطلوب في اطلاق البزنس فقط ، لان البزنس اذا حقق نجاح كبير يحتاج لتمويل مستمر لضمان التطوير و التوسع و ايضاُ بناء فريق عمل اكبر يضمن تحقيق اهداف البزنس الاستراتيجية. كما انصح رواد الاعمال بأهمية ان يكون المستثمر في مشروعهم مصدر ثقة بالنسبة اليهم لان انسياب المال يغير كثير من الاشخاص.

رابعاً: عليك اختيار فريق مشروعك بعناية يجب ان يأمنوا برؤيتك للمشروع، و ان يكونوا شغوفين بالفكرة و اصحاب همة في العمل. كرائد اعمال ستصبح علي معرفة جيدة بفريق عملك وما هو الشئ المحفز لكل واحد منهم، كما عليك عدم ابقاء الافراد السلبيين في فريقك لان ذلك سيكون مصدر تأثير سلبي لكل البزنس و يؤدى الى فشله.

خامساً: علينا متابعة ما يجري في العالم خصوصاً على النطاق الاقليمي في الدول الافريقية المجاورة و التى يشهد بعضها نمواُ كبيرا علي مستوي الشركات الناشئة و الفعاليات المتعلقة بذلك، لديهم تجارب متقدمة في الابتكار و التكنولوجيا و نحن بحاجة للاستفادة من هذه التجارب.

اخيراُ السودان يعتبر بيئة صعبة لنجاح الشركات الناشئة نسبة لعدم توفير الدعم للمبادرة لدى الشباب و رواد الاعمال. و لكن كل ذلك لا يعد سبباً كافياً للشعور بالاحباط و الفشل. خلال عامين في تجربتي تعلمت الكثير من الدروس التي لا يمكن ان انساها ابداً وواجهت تحديات صعبة سأستفيد منها بلا شك في تجربتي القادمة.

- ما هى الاهداف التي يجب ان تحققها الاندية الاجتماعية و الثقافية في السودان؟

اعتقد أن منصات المراكز الثقافية و الاجتماعية منوط بها تحقيق تغيير ايجابي حقيقي اذا قاموا بالتركيز علي هدف استراتيجي واحد، الشباب يحتاجون لاتاحة الفرصة لهم و الاستماع اليهم، لديهم الكثير ليقدموه .. افكار مبتكرة و امل كبير. انا اعتقد بأن مثل هذه المراكز يجب ان يديرها و يعمل عليها الشباب بأنفسهم لان ذلك يساهم في تطويرهم و ازكاء روح المبادرة و التحدي فيهم. الموسيقي، الفن، الدراما و السينما هي ادوات و سلاح للشباب للتقدم و المساهم في تطور السودان. كـ " زولة " اكاديمية و طبيبة لم اكن افهم ذلك حتى قمت بتأسيس نادي زول و زولة الاجتماعي.
على الاندية الثقافية استخدام استراتيجيات البزنس للنجاح في السوق و الحرص علي امتلاكهم الميزانية الكافية للاستمرار و النجاة من السقوط .اخيراُ اوصي رواد الاعمال بالابتعاد عن السياسة. لايوجد شي يعطل و يفشل الاعمال مثل التدخل في السياسة. ابقي مشروعك موجه لتلبية احتياجات عملائك و تحقيق اهدافك الاستراتيجية.

-  كلمة اخيرة

لا تتوقف عن الحلم ولا تخاف من الفشل، لم يكن من السهل علي اغلاق المركز لانني احببته كثيراً، يجب علينا وضع واتخاذ قرارت استراتيجية و صعبه للاستمرار للامام. في النهاية هي حياتك ويمكنك تحقيق اي شئ تضعه في عقلك لذلك فكر في شي مبتكر و غير عادي.

السودان يشارك في سوق مشاريع الشباب العربي بالامارات

0


خاص موقع بزنس السودان
الامارات ، دبي 04 اكتوبر 2017
شارك عدد من رواد الاعمال السودانيين و اصحاب الشركات الناشئة في فعالية سوق مشاريع الشباب العربي بالإمارات، المنصة التفاعلية الاولى من نوعها و التي تهدف الى جمع رواد الاعمال الشباب بالمستثمرين وقد شارك من السودان كل من تطبيق مشوار و سودان استارتب هب و ماتش و تطبيق preseption الطبي و ستستمر الفعالية حتي الخامس من اكتوبر بمدينة دبي.
وقد بلغ عدد رواد الأعمال الشباب المشاركين 103 شركات ناشئة من 18 دولة عربية عرضوا مشاريعهم على 80 مستثمراً، و تهدف هذه المبادرة الى تسليط الضوء على الابتكارات وتمكين الشباب من مشاركة نجاحاتهم مع المجتمع، عبر فتح مجالات أوسع لهم للمساهمة في صياغة وتشكيل مستقبلهم مما يساهم في دعم الاقتصاد الإبداعي، وتشجع التواصل والتفاعل الحيوي بين الشباب وأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب لتبادل المعرفة وتعزيز التعاون والحصول على فرصة فريدة للتوجيه والنمو .

وقد افتتح الفعالية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي. و قال بهذه المناسبة:  (الشباب هم الثروة الأغلى والطاقة الأهم للتطوير وابتكار الحلول للتحديات وأن الاستثمار في أفكارهم وتطلعاتهم هو الاستثمار الأجدى لبناء المستقبل وهذا ما آمنت به قيادة دولة الإمارات وعملت على تمكينهم من المشاركة الفاعلة في مختلف مجالات الحياة وتعزيز دورهم في رسم المستقبل).
وقد جاءت هذه المبادرة بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، و بتنظيم مركز الشباب العربي و دعم كل من شركة مبادلة للاستثمار وشركة SXSW الأمريكية لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات.


الدعوة للمشاركة في كأس السودان للشركات الناشئة

0


خاص موقع بزنس السودان :

اعلن مجتمع ريادة الاعمال و الابتكار عن فعالية كأس السودان للشركات الناشئة Challenge Cup Sudan التي تعد فرصة ثمينة للشركات الناشئة لاحراز تقدم كبير في مجال الاعمال، حيث ستحظي الشركة الفائزة برحلة الى واشنطن للمشاركة في اكبر البرامج الاستثمارية الرائدة للقاء المستثمرين المحتملين. وهي احدى لفعاليات التي تقدمها حاضنة و مسرعة الأعمال العالمية 1776 بعنوان Challenge Cup Festival 1776 .

و تتطلب الشركات الناشئة السودانية ضمن مسار الاستثمار الذي تقدمه Innovation and Entrepreneurship Community للشركات الناشئة: تحتاج كل شركة ناشئة للاستثمار المالي من أجل توسيع نطاقها عبر الفعاليات و الفرص التي تقدمها طوال العام، ضمن برنامج الوصول للتمويل لمجتمع الابتكار وريادة الاعمال، ستقوم عبر اللجنة المستقلة بإرسال شركة ناشئة سودانية واحدة لتمثيل السودان.

و يجب علي الشركات المشاركة ان تكون متخصصة في إحدى هذه الصناعات الهامة أو التكنولوجيات الناشئة: المدن، التعليم، الطاقة، الغذاء، الصحة، المال، الأمن، النقل، BlockChain، الذكاء الاصطناعي ، الروبوتات / الأتمتة.




الجدير بالذكر ان الحزمة للفائز بكأس السودان تشمل تذكرة سفر لواشنطون بالاضافة للاقامة الفندقية والدعاية للشركة عبر شبكات IEC ، على شبكة الإنترنت، وقنوات وسائل الاعلام الاجتماعية وغيرها.

سيغلق باب التقديم يوم السبت 30 سبتمبر


و سيتم اختيار افضل الشركات الناشئة لتقدم عروضها النهائية يوم 7 اكتوبر 2017 .


للمشاركة التقديم مفتوح الان عبر الرابط :