شركة سودانية ضمن الشركات الفائزة في مسابقة منتدى MIT للشركات العربية الناشئة

0

في نسختها الحادية عشر اختتمت مسابقة منتدى MIT للشركات العربية الناشئة لهذا العام 2018 م والتي اقيمت في سلطنة عمان يوم الخميس الماضي الموافق 19 ابريل والتي نظمت بشراكة مع "مجتمع جميل" وبالتعاون مع كل من "ريادة" (الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة) ، و"عمانتل"، وشركة "زين" وهي مسابقة سنوية من تنظيم منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي تشمل ثلاثة مسارات هي الأفكار والشركات الناشئة والريادة الاجتماعية، وقد تم الإعلان عن 10 فائزين في هذه النسخة من المسابقة من بينهم 4 شركات في مسار الشركات الناشئة ، وكان من ضمن الفائزين شركة Solar السودانية للأطعمة المجففة والتي تعمل على تجفيف الأطعمة التقليدية بصورة مبتكرة وتقديمها للمستهلك بتعبئة وشكل مميز وقد فازت الشركة بالمركز الثاني مع كل من شركة PLOTOS من الإمارات وشركة WIDEBOT من مصر بينما فازت شركة Proven MedInt من تونس بالمركز الأول، وقد فازت شركة سولار فود بجائزة مالية بقيمة 5 ألف دولار، وتعتبر شركة سولار الاولى من نوعها في السودان والتي انطلقت عبر شبكات التواصل الإجتماعي كما ذكرت رائدة الأعمال ألاء حمدتو مؤسسة الشركة في إحدى مقابلاتها ، يذكر أن الاء قد شاركت كضيفة ومتحدثة حول تجربتها وتجربة سولار فود في عدد من الفعاليات والبرامج الخاصة بريادة الأعمال في السودان كمؤتمر الشبكة العربية للإبتكار في 2017م ويوم رائدات الأعمال ضمن أسبوع ريادة الأعمال العالمي في الخرطوم بالإضافة إلى استضافتها كمتحدثة في ستارت اب جرايند - الخرطوم.




السودان يشارك في المؤتمر العالمي لريادة الأعمال في تركيا GEC 18

0

شارك السودان خلال الأيام الماضية وعبر وفد مكون من مجموعة من رواد الأعمال السودانيين وبعض المهتمين بريادة الأعمال في السودان في المؤتمر العالمي لريادة الأعمال في تركيا والذي أقيم في الفترة من 15 ابريل وحتى 19 ابريل من هذا الشهر ، وقد شهد المؤتمر مشاركة أكثر من 160 دولة من بينهم السودان ، وقد شارك السودان في واحدة من جلسات النقاش الرئيسية في المؤتمر وذلك عبر م/ خنساء الحاج المدير العام لمنظمة مجتمع الابتكار وريادة الأعمال في السودان IEC والتي تعد أول منظمة سودانية متخصصة في هذا المجال وقد تناولت الجلسة دور البعثات الدبلوماسية في تحسين بيئات ومنظومات ريادة الأعمال المحلية ، كما دعي السودان أيضا إلى حضور جلسة نقاش حول حملات أسبوع ريادة الأعمال العالمي والتي ضمت عددا من الدول من بينها بريطانيا والتي ترأست الجلسة وكولومبيا والبرتغال والفلبين، كما شاركت رائدة الأعمال ايلاف حسين الفائزة في تحدي الزراعة المستقبلية في السودان Future Agro Challenge والذي أقيم ضمن فعاليات أسبوع ريادة الأعمال العالمي في الخرطوم العام الماضي ضمن وفد السودان للمشاركة في المنافسات العالمية والنهائية لهذا التحدي والتي أقيمت ضمن المؤتمر العالمي لريادة الأعمال GEC 18 ، وقد كان من بين الحضور رائد الأعمال السوداني محمد الزاكي مؤسس شركة " ترحال " والتي تعد أحد أكبر شركات تطبيقات التاكسي في السودان .

لمحات من تاريخ قطاع الاتصالات ونقاط التحول الكبيرة فى قطاع الاتصالات في السودان (1)

0


الكاتب: محمد شريف  - زين السودان 

بيع سوداتل لأسهمها في موبيتل ( زين حاليا ) (1) :

فى العام ٢٠٠٥ قام رجل الاعمال محمد فتحى ( سوداني الأصل بريطاني الجنسية ) ببيع اسهم شركته سيل تل Celtel التى كانت تعمل فى 14 دولة إفريقية كشركة اتصالات (موبايل) الى شركة الاتصالات المتنقلة MTC الكويتية ( زين لاحقا) تقريبا بمبلغ 3.4 مليار دولار ( 2.84 مليار دولار تُدفع حالا و 475 مليون تُدفع بعد عام ) وكان من بين الشركات التى باعتها سيل تل نصيبها في شركة موبيتل السودان والذى كان ٣٩٪؜ وكان النصيب الآخر فى موبيتل لسوداتل (٦١٪؜). وكانت استراتيجية شركه الاتصالات المتنقلة MTC تقتضي ان تمتلك كل أسهم المشغلين الذين تمتلك فيهم اسهم أو على الأقل غالبية الأسهم.

فى نفس العام 2005 كانت سوداتل نفسها (مشغل الهاتف الثابت) قد أتمت نشر تغطيه شبكه الCDMA فى كل أنحاء السودان وذلك لاستخدامها فى الاتصالات الثابته (Fixed Telecom) بدلا من التوصيل السلكي وكانت هذه الشبكه مستعده للعمل كشبكة موبايل بتغيير طفيف فى البرمجيات المشغله للشبكه.

و في 2005 أيضا كانت أريبا ( MTN لاحقا ) قد دخلت فى عامها الأول من التشغيل بعد حصولها على رخصه المشغل الثانى للموبايل في العام 2003 بعد دفعها ١٨٠ مليون دولار كقيمة للرخصه مع حصريه تمنع دخول مشغل ثالث للموبايل حتى العام ٢٠٠٨ ( خمس سنوات من ٢٠٠٣ تاريخ الفوز بالرخصة من الهيئه القوميه للاتصالات الجهه ألمنظمه لقطاع الاتصالات). 
وكانت تغطية موبيتل في ذلك الوقت تتم بواسطة ٢٥٩ محطه لاسلكية ( BTS) ولديها تقريبا مليون ومائه الف مشترك.

بعد شراء MTC لنصيب celtel دخلت MTC فى مفاوضات مباشره لشراء نصيب سوداتل فى موبيتل (٦١٪؜) وذلك بواسطة سعد البراك الرئيس التنفيذي لمجموعه MTC ( زين لاحقا ) الكويتية وكان رد م. عماد الدين حسين مدير سوداتل ورئيس مجلس اداره موبيتل ان سوداتل أيضا لديها الرغبه فى شراء نصيب MTC(٣٩٪؜) فى موبيتل وان سوداتل لم تعرض نصيبها للبيع. وكانت MTC فى ذلك الوقت متعطشه للشراء والتوسع فقامت بالضغط عن طريق الحكومه الكويتية وصناديق التمويل الكويتية على الحكومه السودانيه لاقناع سوداتل بالبيع فقام وزير الماليه آنذاك د. الزبير احمد الحسن باستدعاء د. احمد المجذوب ( وزير الدولة بالمالية ورئيس مجلس اداره سوداتل، الحكومه تمتلك ٢١٪؜ من سوداتل ) و م. عماد حسين وطلب منهم الدخول فى مفاوضات لبيع نصيب سوداتل فى موبيتل. وكان طلب م. عماد حسين ان يترك لهم طريقه المفاوضات والتقييم وأن يتم ضمان رخصة موبايل لسوداتل بعد بيع موبيتل.

بصفه عامه أكثر ٣ طرق عامه مستخدمة لتقييم الشركات عند التفاوض لبيعها أو شراءها هى ( Discounted cash flow DCF) أو طريقة Net income/ operating income price multiple أو طريقة ( the liquidation method) . ولكل من هذه الطرق تعريف ووضع وحالة يمكن استخدامها فيه وفقا لاعتبارات مختلفة. ولكن كل هذه الطرق كانت ستنتج قيمه منخفضة لموبيتل نسبه لصغر حجمها فى ذلك الوقت من ناحيه الأصول ومن ناحيه الأرباح التشغيلية والصافيه ( ٢٥٩ محطه لاسلكية، مليون ومائه الف مشترك، ...) ولذلك عرضت سوداتل ان يتم تقييم الشركة بحساب قيمة المشترك وحساب قيمته المستقبليه حتى نهايه عمر رخصة موبيتل وتم الوصول الى تقييم للمشترك تقريبا ب 1800 دولار للمشترك ( الدولار كان يساوي 2.2 جنيه في ذلك الوقت ). 
وبذلك أصبحت القيمة الكلية للشركة 1.9 مليار دولار وقيمه ٦١٪؜ منها تساوى مليار وثلاثمائة مليون دولار ( ١,٣٠٠,٠٠٠,٠٠٠) وهى القيمه التى باعت بها سوداتل نصيبها فى موبيتل كأكبر قيمة بيع لشركة سودانية في التاريخ الحديث وانتهت هذه المفاوضات في الربع الأول من العام 2006.

في المقال القادم نواصل ان شاء الله عن وضع قطاع الإتصالات بعد البيع وأثر ال 1.3 مليار دولار علي القطاع والاقتصاد السوداني.


السودان يتحول الى عالم التجارة الإلكترونية – CNN

0



تقرير وائل مبارك - خاص موقع بزنس السودان


نشر موقع سي إن إن تقرير مصور تطرق فيه للشركات و المشاريع الناشئة في السودان والتي تم إنشاءها في الآونة الاخيرة و استعرض التحديات التي تواجه رواد الاعمال الشباب، كما أشار التقرير الى اثر رفع العقوبات الامريكية التقنية مقابل الحوجه الملحة للسوق السودانية لمثل هذه المنصات و التطبيقات الرقمية.



ألقى التقرير الضوء على منصة دكان للتجارة الالكترونية التي انطلقت في العام 2016 حيث تحدث كل م.مازن مجذوب و م. عبيده عطا مؤسسين المنصة عن ان عدد كبير من الشباب السودانيين يحبون إقتناء إحتياجاتهم أون لاين، حيث توفر المنصة عدد كبير من التصنيفات مثل الملابس و الالكترونيات و الكتب.

كما تم إستضافة يوسف أحمد التني المدير التنفيذي لبنك المال المتحد حيث أشار الى المعاناة التي كانت جاثمه على السودانيين قبل رفع العقوبات الامريكية و ان السودان الآن في بداية مسيرته للتحول الى الإقتصاد الالكتروني، و اضاف انه منبهر بالتقدم الكبير الذي حققه السودانيين خلال السته اشهر الماضية اذا واصل بنفس المستوى سنشهد نمو سريع في هذا القطاع.

و تحدث في التقرير الاستاذ طارق سيف الدين عن شركة مشوار إحدى أكبر الشركات الناشئة في السودان لحجز السيارات وهو شبيه بتطبيق أوبر العالمي، تحدث طارق عن الدور الكبير للهواتف الذكية في إنتشار التطبيقات الخدمية و عن النمو الكبير الذي شهده تطبيق مشوار في وقت وجيز، كما اضاف أن السوق مازالت تحتاج لمزيد من التطبيقات و المواقع الخدمية.


ورشة عمل المشاريع الصغيرة للسودانيين بالسعودية

0

الرباض، المملكة العربية السعودية- موقع بزنس السودان: 

وسط اهتمام كبير من الجالية السودانية بالعاصمة السعودية الرياض نظمت اللجنة التنفيذية لجالية أبناء أوربي بمدينة الرياض (دورة الصمود والانجاز 2018-2019) ورشة عمل "المشاريع الصغيرة" بتشريف وحضور القنصل العام لسفارة السودان سعادة السيد/ اسامة حسن سلمان، وتغطية اعلامية مميزة من التلفزيون القومي بإشراف الاعلامي القامة الاستاذ الفاضل هواري، وتم خلالها تكريم الرعيل الأول للجالية. 
وقد جرت تلك الفعالية يوم الجمعة الموافق الثلاثين من مارس و شهدها عدد كبير من أبناء الجالية في ظل استعداد الكثير منهم الى العودة والاستقرار في الوطن والتفكير الجاد في تأسيس مشروعهم الخاص . 

وقد أعد د. الصادق إدريس أحمد (مستشار اقتصادي متخصص في المشاريع الصغيرة و المتوسطة) مقيم بالرياض، دراسات جدوى لعدد ثلاثة مشاريع تمثل مختلف الأنشطة و القطاعات الاقتصادية وهي: 

1- مشروع زراعة أعلاف ابو سبعين الذي يمثل قطاع الزراعة، عصب الاقتصاد السوداني، مع وجود فجوة كبيرة في انتاج الاعلاف في ظل تزايد أعداد المزارع الكبيرة لتربية المواشي و الأغنام والتي تمد مصانع الالبان بالمنتج وكذلك تصدير الفائض لسد حاجة السوق العالمي المتزايدة.. 

2- مشروع مركز متكامل لصيانة السيارات الذي يمثل قطاع الخدمات، مع تزايد أعداد وسائل النقل الحديثة والحاجة الى وجود مراكز متخصصة تحتوي على أجهزة حديثة مثل فحص الكمبيوتر وتنظيف البخاخات وغير ذلك، و توفر أيدي عاملة مهره ومدربة. 

3- مشروع مصنع الطوب الرملي (باستخدام ثلاثة مكائن : يدوية ، نصف اتوماتيك ،أتوماتيك) الذي يمثل قطاع الصناعة في ظل تزايد التوسع العمراني الهائل وزيادة الطلب على مواد البناء. 

وقد إستعرض د. الصادق إدريس كل دراسة على حدا وشرح الملامح الرئيسية والتي تتمثل في الأصول الثابتة وتكاليف التشغيل والايرادات. 

كذلك قام د. عادل حماد (مستشار قانوني) مقيم بالرياض باستعراض قانون الاستثمار في السودان واجراءات تأسيس المشاريع من تراخيص وغيرها والامتيازات والاعفاءات التي تمنح للمشاريع والصيغ القانونية لعقود المشاريع الصغيرة وكل ما يتعلق بالجوانب القانونية للاستثمار. 

وقد تم تكوين فرق عمل من خلال الورشة في شكل مجموعات حسب الرغبة في الاستثمار في أحد المشرعات الثلاثة، و سيتم لاحقاً عقد دورات تدريبية للمجموعات في المواضيع التالية: إدارة المشاريع الصغيرة، التمويل، إدارة المخاطر، التسويق و الإدخار.